,

د.ا21,28

& Advanced Shipping

إن التغيرات الجوهرية التي شهدت بيئة العـمل العراقية وخاصة في هيكلية السوق والقوانين والتشريعات التي تحكم العمل سواء داخل المنشأة والتي أثرت في نقاط القوة وزادت من نقاط ضعفها أو على مستوى السوق المحلية والمتمثلة برفع القيود عن البضائع المستوردة الأمر الذي شجع الشركات غير العراقية على طرح منتجاتها بأسعار تنافسية لا تستطيع المنشآت العراقية مجاراتها مما اثر على قدرتها التنافسية، فضلا عن التغير الكبير لهيكل التكاليف في المنشأة وارتفاع نسـبة تكاليف العمل(الرواتب) إلى التكاليف الكلية، ناهيك عن انخفاض جودة المنتجات، فضلا عن عوامل أخرى كثيرة أدت بالمنشـآت العراقية إلى فقدانها الجزء الأكبر من السوق المحلية لصالح البضائع المستوردة التي تمتاز إما بسعر منخفض أو جودة عالية(أو كلاهما معا) أو تميّز في نوع الوظائف التي تقدمها إلى المستهلك مقارنة بالسلع المحلية

وتظهر أهمية البحث من دراسته لهيكل تكاليف الجودة في الشركات العراقية ممثلة بالشركة العامة لصناعة الإطارات في النجف وبشكل خاص التكاليف التي تتحملها لتحقيق الجودة في منتجاتها وضبطها والرقابة عليها، ودراسته لإمكانية استخدام الأساليب الحديثة في إدارة التكاليف للوصول إلى المستوى الأمثل من التكاليف وبما يحقق أهداف المنشأة الإستراتيجية، سواءً برفع مستوى كفاءتها في استغلال الموارد المتاحة أم بتحسين جودة منتجاتها بما يحقق لها مقدرة أضافية على المنافسة أو المحافظة على حصة سوقية معقولة تمكنها من البقاء والاستمرار

Guaranteed Safe Checkout

تواجه منشآت الأعمال خلال تقديمها لمنتجاتها من ســلَع أو خدمات، حاجات ورغبات وتوقعات متغيرة ومتنامية للزبون تماشيا مع متغيرات البيئة الخارجية التي تشهد تسارعاً في التغير والنمو. وتدرك كافة هذه المنشآت وبشكل متزايد أن الاهتمام بجودة المنتج أو الخدمة التي تقدمها تسهم في تعزيز سمعتها لدى الزبائن ومكانتها السوقية وبالنتيجة قدرتها التنافسية على مستوى الأسواق المحلية والعالمية

وتتحمل هذه المنشآت مبالغ طائلة لتحقيق مستوىً عال من الجودة في منتجاتها من السلع أو الخدمات والتي تضمن لها تعزيز قدرتها التنافسية ومن ثمّ إمكانية بقائها و استمرارها كمنافس، تندرج هذه المبالغ تحت مسمى(تكاليف الجودة)، وهي التكاليف التي تتحملها المنشأة نتيجة جهودها لإدارة جودة سلعها أو خدماتها، وتتحمل المنشأة هذه التكاليف نتيجة لنشاطاتها على طول سلسلة القيمة والتي تهدف إلى ضمان توفير منتجات بالجودة المطلوبة والمواصفات المحددة

ولذلك فعدم الاهتمام بهذه التكاليف وإيلاءها أهمية تتناسب مع حجمها الكبير الذي يؤثر بالنتيجة في تكاليف الإنتاج يضع المنشأة في وضع تنافسي حرج جدا، وهو ما عانت منه المنشآت العراقية بعد نيسان 2003 حيث خرجت أغلبها من المنافسة وفقدت حصتها السوقية تماما ومنها الشركة العامة لصناعة الإطارات في النجف عينة البحث، بعد أن كانت قبل هذا التاريخ تتمتع بالحصة السوقية الأوسع والميزة التنافسية الأقوى والسمعةِ الأفضل في الأسواق العراقية إذ أن جميع ما تنتجه الشركة يباع، بل هناك تزاحم على فرصة الفوز بتوكيل من الشركة لتسويق منتجها

إن التغيرات الجوهرية التي شهدت بيئة العـمل العراقية وخاصة في هيكلية السوق والقوانين والتشريعات التي تحكم العمل سواء داخل المنشأة والتي أثرت في نقاط القوة وزادت من نقاط ضعفها أو على مستوى السوق المحلية والمتمثلة برفع القيود عن البضائع المستوردة الأمر الذي شجع الشركات غير العراقية على طرح منتجاتها بأسعار تنافسية لا تستطيع المنشآت العراقية مجاراتها مما اثر على قدرتها التنافسية، فضلا عن التغير الكبير لهيكل التكاليف في المنشأة وارتفاع نسـبة تكاليف العمل(الرواتب) إلى التكاليف الكلية، ناهيك عن انخفاض جودة المنتجات، فضلا عن عوامل أخرى كثيرة أدت بالمنشـآت العراقية إلى فقدانها الجزء الأكبر من السوق المحلية لصالح البضائع المستوردة التي تمتاز إما بسعر منخفض أو جودة عالية(أو كلاهما معا) أو تميّز في نوع الوظائف التي تقدمها إلى المستهلك مقارنة بالسلع المحلية

وتظهر أهمية البحث من دراسته لهيكل تكاليف الجودة في الشركات العراقية ممثلة بالشركة العامة لصناعة الإطارات في النجف وبشكل خاص التكاليف التي تتحملها لتحقيق الجودة في منتجاتها وضبطها والرقابة عليها، ودراسته لإمكانية استخدام الأساليب الحديثة في إدارة التكاليف للوصول إلى المستوى الأمثل من التكاليف وبما يحقق أهداف المنشأة الإستراتيجية، سواءً برفع مستوى كفاءتها في استغلال الموارد المتاحة أم بتحسين جودة منتجاتها بما يحقق لها مقدرة أضافية على المنافسة أو المحافظة على حصة سوقية معقولة تمكنها من البقاء والاستمرار

ولتحقيق هدف البحث بشكل وافٍ تم تقسيمه بالشكل الآتي

الفصل الأول يتناول البعد الاستراتيجي للجودة ، إذ يتناول في مبحثه الأول الإطار التعريفي بالجودة، ومفهومها والتطور التاريخي لهذا المفهوم وأهمية الجودة وأبعادها وعرض في مبحثه الثاني مفهوم تكاليف الجودة، وأنواعها, ومداخل تحليل سلوكها، وأهمية الاستثمار في هذا النوع من التكاليف، وطرق قياسها والتقرير عنها. وفي المبحث الثالث يجرى التطرق إلى الجودة كميزة التنافسية ومفهوم الميزة التنافسية والأسبقيات التي تتخذها المنشآت لتحقيق الميزة التنافسية، ومصادر الحصول على الميزة التنافسية

فيما يتناول الفصل الثاني عرضا للإطار المفاهيمي لإدارة الكلفة الإستراتيجية وتقنياتها الحديثة إذ تم التركيز في المبحثين الثاني والثالث من الفصل على تقنيتي الكلفة المستهدفة وكلفة التحسين المستمر بشكل موسع كتمهيد لدراسة إمكانية تطبيقهما بشكل عملي لإدارة تكاليف الجودة في الشركة عينة البحث

وفي ما يتعلق بالفصل الثالث فقد جرى تحليل أنشطة الشركة عينة البحث في المبحث الأول، وقياس تكاليف الجودة التي تستنفذها أنشطة الجودة ضمن المبحث الثاني، أما المبحث الثالث فخصص لدراسة إمكانية تطبيق التقنيتين المختارتين من قبل الباحث لتطبيق فرضية البحث وهما تقنية الكلفة المستهدفة وكلفة التحسين المستمر. أما الفصل الرابع فتضمن الاستنتاجات التي توصل إليها البحث على المستويين النظري والتطبيقي في المبحث الأول، والتوصيات التي يوصي بها في سبيل تحقيق هدف البحث في المبحث الثاني

([1]) تنتج الشركة العامة لصناعة ألإطارات في الديوانية  والشركة العامة لصناعة ألإطارات في الموصل منتج الإطار، كما يستورد القطاع الخاص إطارات من مناشئ مختلفة ولكن بمستويات جودة منخفضة، تتميز إطارات بابل التي اجتازت مراحل الفحص وحصلت على ضمان من الشركة بجودة عالية تتفوق بها على هذه المنتجات

Weight 0,82 kg
Dimensions 17 × 24 cm

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “ادارة تكاليف الجودة استراتيجيا”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Shopping Cart
ادارة تكاليف الجودة استراتيجيا
د.ا21,28
Scroll to Top